الأحد، 22 أغسطس، 2010

وانتهت الاجازة

سنة الحياة
وطبيعة الايام ان تمر

انتهت اجازتي وحان وقت العودة الى العمل

وايضا حان وقت مفارقة الاهل والوطن والاصحاب

شعور عجيب  فما ان اقترب موعد العودة حتى اختفت فجأة كل عيوب البلد

ولم يبق من  بلدي الا وجهها الصبوح الضحوك مع دمعة تترقرق في عينيها من ألم

الفراق

ونظرة عتاب منها على رحيلي الى غيرها وافتتاني بها

فرددت نظرتها بمثلها

وكيف افتتن بغيرك فأنت الوطن ولولا ان الحياة تفعل بنا أفاعيلها ماكنت ذهبت الى

غيرك ولا فارقت حضنك

أعذريني وسامحيني.....فإن كان في العمر بقية فلنا لقاء

تحذير لكل مصري خارج مصر لا تستمع لهذه الاغنية 
http://www.youtube.com/watch?v=_NuEwGwQS3c&feature=search

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق